الـــعـــــــــالــم الــعـربــى
اهلا بك عضونا العالمى الجديد فى منتديات العالم العربى
نتمنى لك الاستفاده والمتعه والوقت الشيق
مع تحيات اداره العالم العربى

الـــعـــــــــالــم الــعـربــى



 
الرئيسيةبوابه العالم الالمجموعاتالتسجيلدخول
رَبَّنَا افْتَحْ بَيْنَنَا وَبَيْنَ قَوْمِنَا بِالْحَقِّ وَأَنتَ خَيْرُ الْفَاتِحِين @ اهلا بكم اخواني واخواتي في منتديات العالم العربي بعد الافتتاح الجديد العالم العربي بثوبه الجديد ونتمني من كافه الاعضاء النهوض معنا بمستوي المنتدي حتي يصبح منتدي العالم العربي لكل الشباب العربي مع تحيات اداره المنتدي
 
 

شاطر | 
 

 عائلة الحكماء

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
دعاء المصرى
مديره الموقع
مديره الموقع
avatar

انثى
تاريخ التسجيل : 25/04/2010
عدد المساهمات : 729
نقاط : 1765
السٌّمعَة : 3

مُساهمةموضوع: عائلة الحكماء   الجمعة أغسطس 13, 2010 6:00 am


( يؤتى الحكمة
من يشاء . ومن أوتيَ الحكمة فق أوتيَ فضلاً كبيراً
)




عائلة الحكماء


====


يحكى أنه كانت هناك عائلة من الحكماء .. الأب
شاعر أديب حكيم , فقد ربى أبناءه وأطعمهم الحكمة من نعومة أظفارهم



عشق الأولاد ذلك .. وأحبوا ذلك الفضل من الله
سبحانه وتعالوا .. عاشوا به بين أقرانهم وبين الناس .. وما جنوا إلا ثمار المحبة من
الناس كل واحترامهم ..



رأى الأب الحكيم ولده الأول
.. قد نمى عوده وبدت رجولته مبكرة ..ورأى أنه جاء أوان الشروع في تزويجه .. كان يرى
أن من سيختارها ولده لابد أن تناسبه أولاً . وتناسبهم كعائلة عقلاً ليس
إلا..



قرر وضع ابنه على محك التجربة العملية ..
ويبحث هو . عمّن تليق به
, وينتقيها ويتخيرها
..



فى صباح اليوم التالى . استدعى ابنه البكرى .
قال له :



- لقد كبرت يا ولدى .. وقد آن الأوان أن
ترتحل فى الدنيا لتتعلم .. ولا تعد إلينا إلا ومعك .. كبش يسير خلفك
,
وقد
فصلت
عن جسده
كيلو جرام من اللحم , وكيلو جرام من العظام
..



وقبل أن يستفسر الإبن من والده . كيف ذلك ..
كبش حي .. ويمشى خلفه .. وقد فصل عن جسده بعضاً منه .كيلو لحم وآخر عظام
..



تركه الأب معرضاً ومتشاغلاً .. أدرك الشاب
الحكيم أنه قد انتهى الكلام .. وما عليه سوى أن يخرج .. وكله يقين أن والده ما يقصد
هزلاً ..وما يبغى غير تعليم ولده .. وفى العلم كل الخير
..



خرج من بلدته .. وراح فى بلاد الله .. يعمل
ويأكل من كده .. وينتقى من الناس من يسأله عن لغزه المحير ..وفى أحد البلاد صادفه
شيخ وقور .. الصلاح والتقوى تنيران وجهه .. ألقى عليه السلام فى أدب .. رد الشيخ
التحية بأحسن منها وأزاد بابتسامة وضاءة فى ترحيب ومودة ..سأل الشيخ
:



- كيف يا عمّاه أن نأتى بكبش يسير , بعد أن أخذنا من أعضاءه وجسده لحماً
وعظاماً؟



تأمله الشيخ فى دهشة وتعجب .. أمجنون هذا أم
ماذا ؟



وراح يقدح زناد فكره .. ولا يجد شيئاً .. أسقط
فى يده . ولكنه هو أيضاً يريد أن يعرف حل هذا اللغز العجيب .. فقرر مصاحبة الشاب
حتى يجد ضالته .. قال له :



- تعالى معى يا بني إلى
بيتي ..هو فى القرية المجاورة نقصدها على الأقدام فى ساعتين
..



ضيفاً عزيزاً . وفى الصباح نقصد قرية أخرى ..كل
سكانها يعملون فى تربية وتجارة الأغنام .. ستجد إن شاء الله ما تبحث عنه عندهم ..هم
خير ناس قد يفيدونك من تجربتهم الطويلة مع الأغنام
..



رافق الشاب الشيخ التقى إلى قريته .. وأراد
الشاب أن يختبر حكمة الشيخ ..ليعلم من يرافقه وماذا يقصد . وعن أى شئ يبحث
.



فى بداية الطريق المؤدى لقريته .. قال للشيخ
:



- يا عمُ .. الطريق طويل .. من منّا سيحمل الآخر
..!؟



تعجب الشيخ لمقولة الشاب .. وأرجع السبب
ليس جنون بالشاب أو مس شيطانى .. وأن الشاب يتكلم بلغة ما تعلمها
,
وما تلقنها
من قبل .. اكتفى بالنظر إلى الشاب صامتاً .وأكمل السير جانبه فى صمت
..



سمعا خلفهما أبواق سيارات متلاحقة .. وأضواء
سيارات قادمة فى صخب ومرح .. يبدو أنه عرس ..مرقت جانبهما سيارة العروسان .. وقد
أمالا على بعضهما فى نشوة وفرح .. نظر اليهما الشيخ وابتسم لفرحهما
..



باغته الشاب سائلاً ..



- يا ترى ذلك العريس .. فرح أم لم يفرح بعد
..



ولكن الشيخ لم يعقب ..رمقه بنظرة تعجب فقط
..



عاد إلى الطريق هدوءه , وظلامه .. وهما يسيران جنباً إلى جنب ..
يتحدثان فى كل شئ وأى شئ .. ولا يتطرقان لأسئلة الشاب الغريبة
,
والتى يبدو
أنه يلقيها . وصمت الشيخ عندها كان يكفيه ..فيصمت هو
الآخر



أضواء متزاحمة تقترب منهم .. فى صمت وخشوع
تقترب وتقترب .. كانت جنازة أحدهم .. جاورتهم الجنازة ..وقفا متصلدان يرفعان
السبابة وينطقان بالشهادة ..



انصرفت الجنازة تدريجيا
أمامهم .. وهما ما زالا واقفان فى خشوع وسكون
..



وما أن همّا مواصلة تقدمهما نحو قرية الشيخ
المضيف .. حتى انبرى الشاب يسأل من جديد
:



- أيا عم ُ : هل هذا الرجل المتوفى . مات أم لم يمت
..



أنقذ الشيخ هذه المرة .. اقترابهما من بيته .. أدخل الشاب
وجهز له مجلساً وتركه
, ودخل إلى أهل بيته لإعداد الطعام
..



كان الشيخ يعيش مع ابنته الوحيدة .. بعد وفاة
زوجته أمها من خمس سنوات أو أكثر ..ويعلم أنه سيأتى اليوم الذى ستتركه هي الأخرى ..
كانت ابنته حادة الذكاء .. قوية الشكيمة .. علمتها تقوى الله الكثير من بواطن أمور
لا تأتى فى بال وفكر والدها .



لمحت الإبنة فى وجه
أبيها الفكر والإنشغال .. سألته عن ضيف الله الكريم .. قص لها والدها كل ما قاله
الشاب .. ابتسمت البنت التقية .. واستأذنت من والدها بعد أن يفرغا من تناول الطعام
,
أن تحاوره ..
ولكن الأب الحنون خشى على ابنته .. من الجائز أنه مجنون يا بنيتى . قالت له ابنته
تطمأنه :



- هو ليس بمجنون يا أبت .. انما هذا حوار
الحكماء. وأحياناً يكون بالرموز . وليس بالمعنى الظاهر فى الكلمات .. ولكن المعنى
فى الكلام هو المقصود .. وسأفند لك ما سألك إياه
.



أولاً : عندما قال لك .. الطريق طويل . من منّا
سيحمل الآخر ..



يقصد من منكم سيتولى التكلم
,
والآخر ينصت
ويستمع .. فمن يستمع يحمل المتكلم .ويتحمله .. والمتكلم يرتاح من البوح عمّا عنده
... فهو محمول



ثانياً : العريس الذى فرح أم لم يفرح بعد ..
يقصد أن العريس قد تزوج وليس عليه ديون لأحد .. لأن يوم سداد الدين
فرح



ورب عريس لا يفرح .. يتزوج بالديون .. وينجب
بالديون .. ويربى بالقروض .. فهو لم يفرح
بعد.



ثالثاً : الميت .. لا يموت الرجل إذا ترك نسله
خلفه .. ولا ينقطع عمله فى الدنيا مادام هناك ولد صالح يدعو له
.



كان الشيخ يستمع لإبنته مسروراً متعجباً ..
يحمد الله على نعمته وفضله .. واطمأن إلى الشاب .. وسمح لإبنته بعد الإنتهاء من
الطعام أن تجلس معهما تسمع الشاب وتحاوره
..



كان الشاب يتحدث مع ابنة الشيخ . وعيناه لا تفع
أبداً عليها .. اللهم إلا النظرة الأولى عندما دخلت الحجرة مرحبة بالضيف .. عرف
الشاب أنها قد فسرت لوالدها الشيخ الوقور ما يقصده من أسئلته الثلاث الغريبة ..
أيقن الشاب أن هذه الشابة التقية هى ضالته التى أراد والده البحث عنها .. وعلم
يقيناً أنها ستعرف حلاً لطلب والده الغريب . قال لها فى هدوء
:



- يا أختاه .. بارك الله فيك .. ولكن أتستطيعين إجابة سؤالى
الذى حيرنى .. ورحت أجول به بين البلاد . لأجد له جواباً حتى أعود به إلى بلدى
وبيتى ..



قالت البنت وقد أخذ قلبها.. أدب الشاب وتأدبه
وحكمته ..:



- هات ما عندك يا أخى .. ( سبحانك لا علم
لنا إلا ما علمتنا . إنك أنت العليم الحكيم ) صدق الله العظيم
..



قالها الشاب فى سره ( صدق الله العظيم ) وقد
أخذت البنت منه ما أخذت .. من منطقها وأدبها وتقواها..فقال لها ليستزيد مما عندها .
وتهدأ نفسه وحيرتها ووجلها عندما يسمعها تتحدث
:



- كيف نأتي بكبش يسير وقد أخذنا من جسده كيلو جرام من اللحم
,
وآخر من
العظام؟



ابتسمت الشابة الذكية وقالت وهى تنظر لوالدها
المتعجب الفخور بابنته :



-
هذا سهل
للغاية فى الصباح إن شاء الله ستعود إلى بلدك وأهلك . سالماً غانماً .. ومعك ما
سألت .. وما طلبه منك والدك ..



وفى الصباح .. جاءت له بكبش
أقرن .. قالت له اكسر القرنان .. هما من العظام ووزنهما يزيد عن المطلوب .. ولن
يقتل الكبش كسر القرنين .. ثم اقطع ليّته .. هى من اللحم الصافى ووزنها يزيد ويزيد
عن المطلوب .. وأيضاً لن يقتل الكبش قطع الليّه
..



فرح الرجلان ( الشيخ والشاب ) لحل المعضلة ..
وودعهما الشاب وانطلق عائدا.. ووعدهما بالزيارة القريبة
..



دخل على والده الحكيم بكبش يسير خلفه .. وفى يد
القرنان وفى الثانية ليّته ..



وعلم والده قصة تلك الفتاة
ووالدها الشيخ التقي .. فقال له :



-
يا بني لقد
حقق الله سبحانه ما تمنيت .. وقد أعثرك فى عروسك التى تليق بك
..



لنذهب فى الصباح لخطبتها .. فما تستحق غيرها ..
ولا هي تستحق إلا أنت ..



هنيئاً لك يا ولدى ..
والحمد لله رب العالمين
ا



_________________
[center]
[/center]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://arabworld.ahlamontada.com
قاضي المنتدي
مراقب عام
مراقب عام
avatar

ذكر
تاريخ التسجيل : 05/05/2010
عدد المساهمات : 3049
نقاط : 4386
السٌّمعَة : 10

مُساهمةموضوع: رد: عائلة الحكماء   الأربعاء أغسطس 25, 2010 4:50 pm

موضوع راقي برقي كتاتبه ..

يساعد على تواصل الاعضاء
بشكل أكبر

أرفع لك القبعة دعاء المصـــــــــرى ادمن العالم العربي


على هذا الطرح الجميل

دمت بكل خير كلامك فى غايه الروعه

ويعجز قلمى على كتابه اكثر من هذا من خلال كلماتك الرائعه

دائما فى التميز ننتظر منك المزيد

_________________














أحترامى / محمـود جـوده السـوهاجى

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
مجدي نابلس
نائب مدير المنتدي
نائب مدير المنتدي
avatar

ذكر
تاريخ التسجيل : 29/04/2010
عدد المساهمات : 3472
نقاط : 4375
السٌّمعَة : 2

مُساهمةموضوع: رد: عائلة الحكماء   الإثنين ديسمبر 13, 2010 8:07 pm


_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
احلام الشمس
مشرفه قسم
مشرفه قسم
avatar

انثى
تاريخ التسجيل : 05/08/2010
عدد المساهمات : 434
نقاط : 948
السٌّمعَة : 1

مُساهمةموضوع: رد: عائلة الحكماء   الثلاثاء يناير 11, 2011 3:36 pm

تسلم على التوبيك الجميل واختيارك الاجمل
ومن نجاح لنجاح بسم الله ماشاء الله
شكرا جزيلا علي العمل الرائع

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
عائلة الحكماء
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الـــعـــــــــالــم الــعـربــى  :: ( ][.®.][ الـــــــمـــــــــنــــــتــــــديــــــات الـــــــعـــــــامـــــــــــة ][.®.][ ) :: صـــــــــــــوت الحكــــــــــــــمة-
انتقل الى: